المسافرون من الدول ذات انتشار واسع النطاق (المستمر) القادمين إلى الولايات المتحدة

COVID-19 Health Alert: Coronavirus Disease 2019 (COVID-19). You have traveled to a country with an outbreak of COVID-19 and are at higher risk.

لإبطاء انتشار مرض فيروس كورونا 2019 (المعروف بـ
COVID-19) في الولايات المتحدة، تعمل مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) مع شركاء محليين وشركاء في مجال الصحة العامة لتنفيذه الاحتياطات الصحية ما بعد السفر.بناءً على تاريخ سفرك، سيُطلب منك البقاء في المنزل لمدة 14 يومًا من الوقت الذي غادرت فيه منطقة ذات انتشار واسع النطاق أو مستمر (إشعار صحة المسافرين من المستوى 3).

البلدان التي لديها إشعار صحة المسافرين من المستوى 3 (انتشار واسع النطاق ومستمر):

ابقَ في المنزل لمدة 14 يومًا من الوقت الذي غادرت فيه منطقة ذات انتشار واسع النطاق، ومستمر (دول إشعارات صحة المسافرين من المستوى 3) ومارس تدابير الحد من التواصل الاجتماعي.

اتخذ هذه الخطوات لمراقبة صحتك وممارسة تدابير الحد من التواصل الاجتماعي:

  1. سجّل درجة حرارتك باستخدام ميزان حرارة مرتين في اليوم وراقب نفسك لمعرفة ما إذا كنت تعاني من الحمي. كما راقب نفسك أيضًا لمعرفة ما إذا كنت تعاني من السعال أو صعوبة في التنفس.
  2. ابقَ في المنزل وتجنب الاتصال مع الآخرين. لا تذهب إلى العمل أو المدرسة طوال فترة الـ 14 يومًا هذه. ناقش وضعك في العمل مع صاحب العمل قبل العودة إلى العمل.
  3. لا تستخدم وسائل النقل العام، وسيارات الأجرة، أو مشاركة المركبات خلال الوقت الذي تمارس فيه تدابير الحد من التواصل الاجتماعي.
  4. تجنب الأماكن المزدحمة (مثل مراكز التسوق ودور السينما) وحدّ من أنشطتك في الأماكن العامة.
  5. حافظ على وجود مسافة بينك وبين الآخرين (حوالي 6 قدم أو مترين)

ماذا تفعل إذا مرضت؟

إذا كنت تعاني من الحمى (درجة حرارتك 100.4 درجة فهرنهايت/38 درجة مئوية أو أكثر) أو السعال أو صعوبة في التنفس:
• اطلب الرعاية الطبية. اتصل قبل التوجه إلى عيادة الطبيب أو غرفة الطوارئ.
• أبلغ طبيب بسفرك الأخير وبالأعراض التي تعاني منها.
• تجنب التوصل مع الآخرين.
إذا كنت بحاجة إلى طلب الرعاية الطبية لأسباب أخرى، مثل غسيل الكلى، فاتصل بطبيبك وأخبره عن سفرك الأخير إلى منطقة بها انتشار واسع النطاق أو مستمر لعدوى فيروس كورونا COVID-19.

لمزيد من الاستفسارات حول مراقبة صحتك، اتصل بمسؤولي الصحة العامة المحليين.